مكتبة الملك فهد الوطنية تطلق مشروع المكتبة الرقمية

الرياض، مارس 2017

​أعلنت مكتبة الملك فهد الوطنية بدء العمل في مشروع المكتبة الرقمية، والذي تنفذه "نسيج" -الشركة الرائدة في حلول إدارة المعرفة. وبموجب هذه الاتفاقية التي تم توقيعها ما بين نسيج ومكتبة الملك فهد الوطنية، تقوم نسيج بتحويل خمسة آلاف كتاب وعشرة آلاف رسالة جامعية للصيغة الرقمية، كما وستقوم بإنشاء معمل (التحولات الرقمية) للمكتبة الرقمية والذي ستتولى نسيج تشغيله لمدة (36 شهرا)،


يأتي هذا المشروع في إطار الجهود التي تبذلها مكتبة الملك فهد الوطنية لتطوير منظومة معلوماتية متكاملة، وتماشيا مع أهدافها وحرصها على خدمة كافة الباحثين والمهتمين في مجال مصادر المعلومات الإلكترونية.

تقوم نسيج بتنفيذ مشروع المكتبة الرقمية في مكتبة الملك فهد الوطنية، وبحيث تكون مكتبة رقمية تحتوي على أكبر كم من المحتوى الرقمي المتخصص بعلوم المكتبات إضافة إلى ما تنشره المكتبة من كتب ومطبوعات ورسائل الماجستير المتخصصة. كما يشمل المشروع تحديث المكتبة الرقمية بما ورد للمكتبة حديثا من كتب ورسائل جامعية.

يجري العمل على هذا المشروع الحيوي باستخدام أحدث تقنيات التحويل الرقمي، وبما يحقق أعلى درجات الجودة المتوافقة مع المعايير الدولية للرقمنة إلى جانب الكفاءة في سرعة الإنجاز، مع الحفاظ على الأصول التقليدية للمقتنيات ذات الأهمية التاريخية والأخذ بعين الاعتبار تطوير أسلوب الحفظ والاسترجاع بما يتلاءم مع النظم الحديثة للرقمنة الإلكترونية، والتي تتميز بالقدرة التخزينية الهائلة التي تمكن المستفيدين من البحث والاسترجاع للوثائق والاطلاع على نصوصها بسهولة.


وقد علق نائب الرئيس التنفيذي لشركة نسيج المهندس عبد الله الطريفي على هذا المشروع قائلا "أن الارتقاء بمستوى البحث العلمي والتقني على المستويين الوطني والإقليمي هو حجر الأساس لهذا المشروع الطموح والذي سوف يعمل على تعزيز وصول الباحثين إلى المعلومات المطلوبة بأسرع وسيلة ممكنة. وزيادة فرص الإفادة من المعلومات العلمية، على مستوى الباحثين والأكاديميين، داخل المملكة وخارجها. بالإضافة إلى إتاحة المحتوى العربي بالمملكة على بوابة مكتبة الملك فهد الوطنية مع توفير واجهات تسهل الوصول لمحتويات المكتبة من قبل مختلف فئات المجتمع والطلاب والباحثين والهيئات والمؤسسات في جميع قطاعات الدولة."

ومن الجدير ذكره هنا أن مشروع المكتبة الرقمية يشكل نقلة نوعية، تتم عبر تفعيل منظومة معلوماتية متكاملة تهدف إلى تطبيق حلول أعمال الرقمنة لأتمتة مصادر الإنتاج الفكري، وتنظيمه وضبطه وتوثيقه، والتعريف بجميع ما ينشر داخل المملكة، وما ينشره أبناء المملكة خارجها. بالإضافة الى المحافظة على كتب التراث والمخطوطات النادرة والمطبوعات والوثائق المنتقاة وكل ما له علاقة بالحضارة العربية والإسلامية.