نقلا عن بترا: الملكة رانيا العبد الله تفتتح مجمع القاعات الصفية في جامعة العلوم والتكنولوجيا

عمان، الأردن، 28 نوفمبر ٢٠١٣
قامت جلالة الملكة رانيا العبدالله بزيارة جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في 28 نوفمبر 2013، وافتتاح مجمع القاعات الصفية.
واستهلت جلالتها زيارتها بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لمبنى مجمع القاعات الصفية، والتقت عمداء الكليات في الجامعة حيث استمعت إلى شرح من رئيس الجامعة الدكتور/ عبدالله الملكاوي عن المبنى الذي تم تصميمه من قبل الكفاءات الهندسية في الجامعة.
 
وفي مبنى المكتبة استمعت جلالتها إلى شرح من مدير المكتبة بالإنابة المهندس/ رائد الزعبي حول المقتنيات والخدمات التي توفرها المكتبة. ويتسع مبنى المكتبة لحوالي 2500 زائر ويبلغ معدل روادها 6000 يومياً، وتبلغ مجموع مقتنياتها أكثر من 180000 مادة مكتبية، بالإضافة إلى 50000 مجلّد من الأعداد السابقة للمجلات العلمية العالمية، وتشترك المكتبة بحوالي 210000 كتاب إلكتروني، بالإضافة إلى اشتراكها في 41 قاعدة معلومات إلكترونية تضم (36000) مجلة إلكترونية عالمية ومتخصصة وبالنص الكامل تصدر عن أشهر الناشرين.
 
وتبادلت جلالتها الحديث مع الطلاب المتواجدين في المكتبة، مستمعة إلى شرح منهم عن خدمات الاستعارة والإرجاع الذاتية، إذ يقوم الطالب بالاستعارة والإرجاع الإلكتروني الذاتي دون الرجوع إلى العاملين في المكتبة، ويمكن إجراء البحث في داخل المكتبة عن طريق استخدام أجهزة الحاسوب المخصصة لذلك، أو استخدام الحاسوب المحمول أو الهواتف الذكية وذلك من خلال خدمة الانترنت اللاسلكي التي توفرها المكتبة. كما شرح الطلاب لجلالة الملكة رانيا العبدالله  المزايا والفوائد المتعددة التي عادت عليهم باستخدام هذه الخدمات المكتبية، مؤكدين الأهمية الخاصة لخدمة البحث المركزي التي تتيح لهم الحصول على أي مورد إلكتروني أو مطبوع باستخدام كشاف  واحد وشامل.
 
والجدير بالذكر أن نسيج قامت بتوفير وتركيب وتشغيل حلا متكاملا لتشغيل وإدارة المكتبة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، على أساس تقنيات RFID للمكتبات التي تتضمن إدارة وحماية مقتنيات المكتب، ونظام الخدمات الذاتية للمستفيدين، ونظام الإعارة والإرجاع الذاتي،  مما يمكن رواد المكتبة – الطلاب، أعضاء هيئة التدريس، الباحثين، الموظفين، العامة – من استعارة المواد المكتبية دون مساعدة أمناء المكتبة، وإرجاعها خارج ساعات الدوام من خلال شاشة إرجاع خارجية سهلة الاستخدام. ثم يتم فرز المواد وتجهيزيها لإعادة ترفيفها مرة أخرى.