جامعة الأمير محمد بن فهد ترتقي بخدمات مكتبتها الأكاديمية الى آفاق الكترونية

في اتساق مع أهدافها لإعداد قادة المستقبل والإبداع في تحقيق رؤيتها تتبنى جامعة الأمير محمد بن فهد ((PMU مشروع تطوير المكتبة الأكاديمية فيها بالشراكة مع النظم العربية المتطورة. المشروع يضفي على الخدمات الأكاديمية للمكتبة بعدا معرفيا و يجعلها أقرب إلى المستفيدين من خدماتها سواء الطلاب أو الأساتذة وعموم المستفيدين من خدماتها.
"إن مشروع تطوير المكتبة الأكاديمية في PMU مشروع متكامل للتطوير يقوم على توفير بنية تحتية تقنية للمكتبة الإلكترونية ويوفر الإدارة المحكمة المتكاملة لمقتنيات المكتبة ويتيح مجموعات كبيرة من المصادر الالكترونية ذات الصبغة الأكاديمية للمستفيدين" وفي تعليق للمهندس عبدالجبار العبدالجبار رئيس شركة النظم العربية المتطورة على المشروع قال "إن استثمار الجامعة في المكتبة الأكاديمية هو استثمار يحقق العائد منه وذلك للدور الهام الذي تمثله المكتبة في العملية الأكاديمية و لكون هذه الخدمات هي ضمن معايير الاعتراف الأكاديمي الضروري للجامعة".
المشروع الذي تم التوقيع عليه في الأيام الماضية يشمل توفير نظام متكامل ومعياري لإدارة المكتبة بما يحقق للمسئولين عنها التخطيط لإدارة مواردها و التنفيذ السليم لهذه الخطط. حيث يشمل النظام أعمال أدارة الفهرسة التزويد و الإعارة كما يشمل ربط فهرس المكتبة بالانترنت لتكون محتوياتها متاحة للمستفيدين أينما كانوا.
والمشروع يشمل أيضا توفير نظام إدارة محتويات المكتبات والذي يستخدم تقنية ٌنظام التعريف بالتردد اللاسلكي RFID التي تسهل إدارة المكتبات وتتبع الكتب وحمايتها من الضياع والتسرب، كما أنه يساعد على إدارة الجرد آلياً وبكفاءة عالية تمكن أمناء ومسئولي المكتبات من التفرغ لمساعدة هيئة التدريس والطلاب لتلبية رغباتهم بطريقة فعالة.

كما يشمل المشروع توفير مصادر أكاديمية بحثية الكترونية يصل تعداد النص الكامل لأعدادها إلى أكثر من 4000 مجلة متخصصة في مختلف ميادين المعرفة الأكاديمية لتكون المكتبة قادرة على تعزيز القدرات البحثية للمستفيدين ومساهمة في دفع العجلة الأكاديمية إلى الأمام.

وقد قامت النظم العربية المتطورة بتنفيذ هذا المشروع اعتمادا على كوادرها المحلية التي تتسم بالخبرة و التخصص الراسخين و بالتعاون مع شركائها العالميين و من ضمنهم شركة SirsiDynix و شركة EBSCO وشركة 3M وشركة  ProQuest.والجدير بالذكر أن جامعة الأمير محمد بن فهد هي جامعة خاصة تمنح الشهادات الجامعية في تخصصات الهندسة الإلكترونية والتصميم الداخلي والمحاسبة وإدارة الأعمال والمالية وإدارة نظم المعلومات ودرجة الماجستير في الإدارة (EMBA).وتتبنى الجامعة رؤية متقدمة من أجل الإسهام في تخريج كوادر مؤهلة بالتقنية الحديثة والمعرفة في شتى مجالات المعرفة الإنسانية وذلك بتوظيف التقنية الحديثة في العملية التعليمية. وهي تسعى لتشجيع الخريجين للإسهام ولعب دور قيادي في المجتمع من خلال تدريبهم على تحمل المسؤوليات والمساهمة في حل المشكلات عبر التفكير الخلاق والعمل الجماعي والتطوير الذاتي. ويتم ذلك من خلال ربط البرامج الأكاديمية بالتخصصات والاحتياجات الفعلية لسوق العمل. وقد تجسد ذلك في التعاون بين الجامعة والشركات المحلية. كما تدعم الجامعة أيضاً أنشطة البحث عن حلول للمشكلات القائمة في المجتمع من خلال الأبحاث العملية والاستشارات التقنية. فضلاً عن تقديم خدمات للمجتمع من خلال برامج تدريب وتعليم.
 

وتعتبر النظم العربية المتطورة المنفذة للمشروع الشركة العربية الرائدة في مجال توفير الحلول المعرفية للمجتمع العربي، إذ تتمتع بخبرة تزيد على العشرين عاما في تنفيذ حلول وخدمات معرفية متكاملة ومتطورة تعنى بإدارة كافة مراحل الدورة المعرفية ابتداء من أنتاج المعرفة وتوثيقها ومرورا بإدارتها وحفظها وانتهاء بنشرها وإعادة تدويرها. وخلال هذه الفترة المتنامية شاركت النظم العربية المتطورة بنجاح في تجهيز كبريات المكتبات ومراكز المعلومات في العالم العربي كما تنفذ أعمال تطوير بوابات انترنت تفاعلية ومتكاملة للعديد من المنشآت الكبرى للقطاع الحكومي والقطاع الخاص. كما تمثل النظم العديد من الشركات والمنظمات الرائدة في مجال المعلومات المحترفة على مستوى العالم.