جامعة أم القرى تطلق أنظمة التعلم الإلكتروني بالتعاون مع نسيج

أطلق معالي الدكتور بكري بن معتوق عساس مدير جامعة أم القرى الافتتاح الرسمي لمشروع أنظمة التعلم الإلكتروني عن بعد لتساهم جنبا الى جنب في تعزيز ريادة جامعة أم القرى في التعليم العالي. و يأتي هذا الاطلاق الرسمي بعد ما يقرب من ثلاث شهور من الاطلاق التجريبي للمشروع الذي نفذته شركة نسيج بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد وفقا لأحدث تقنيات التعلم الالكتروني من شركة Desire2Learn  العالمية.  وقد شهد الاطلاق وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام العلمية والنظرية وعدد من أعضاء هيئة التدريس والمتخصصين وذلك بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية المساندة بالمدينة الجامعية بالعابدية .

وفي الافتتاح؛ قدم عميد التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتور محمد بن مبارك اللهيبي شرحا مفصلا المشروع ومكوناته وكيفية التعامل مع أنظمة التعلم الإلكتروني الهادفة إلى بناء خبرات تعلم  فعالة وقائمة على المشاركة الطلابية تحقق الحصيلة التعليمية الضرورية وتنمي مهارات القرن الحادي والعشرين ودعم الهيئة الأكاديمية  في مختلف أرجاء الجامعة لكي يصبحوا بارعين في تطوير وتقديم مقررات دراسية وبرامج يكون التعلم فيها مدعوماً إلكترونياً ولكي يحصلوا على ملكية تلك البرامج والمقررات وكذلك توفير الموارد اللازمة لتنفيذ الإستراتيجية على مستوى الأقسام والجامعة على حد سواء وإيجاد تقييم متطور جداً قائم على الحاسب يكون نشطاً وآمناً وذا مردود كفء في توفير وقت الهيئة الأكاديمية كما أن باستطاعته دعم التعلم (التقويمي)  وقياس أداء الطلاب (الإجمالي) إلى جانب إيجاد بيئة تعلم بديهي نشطة (نظام إدارة التعلم LMS، بيئة تعلم مدارةMLE ) بالإضافة إلى استكشاف بنية تحتية عالمية للتعلم الإلكتروني وأدواته وبيئاته وتوظيف ذلك لجعل جامعة أم القرى مركز تميز في مجال تقنيات التعلم.

وأوضح الدكتور اللهيبي أن التعلم الالكتروني في جامعة أم القرى يسمح لمستخدمي النظام بالوصول للمحتوى الرقمي كما يتيح التعاون الفعال فيما بين مكونات النظام وتحقيق رؤيتهم في التعلم من خلال حلول شاملة ومرنة في التعليم الالكتروني كما أن النظام يعتبر مزيجا  مبتكرا من أفضل نظم التعلم وأدوات التعلم الالكتروني المعروفة على الإطلاق بالإضافة إلى توفيره وسائل فعالة للقياس والتقويم مشيرا إلى أن مميزات نظام بيئة التعلم الالكتروني في الجامعة تتمثل في تطوير مخرجات التعلم ضمن الأهداف المطلوبة وتطوير المخرجات وفق نظام تقييم مناسب وتطوير مقررات بكفاءة عالية من حيث المحتوى والتقييم والنشاطات التعليمية بالإضافة إلى أفضل التمارين والتدريبات لافتا النظر إلى أن نظام إدارة المحتوى والوحدات التعليمية الالكترونية يتيح إدارة فعَالة ومشاركة مصادر التعلم لكل من أعضاء هيئة التدريس والطلاب بما يساعد على تحسين الاستخدام للعملية التعليمية وتوافر أدوات قياسية تسمح بالبحث من خلال النص الكامل والتكامل مع عناصر أخرى كالمكتبات كما روعي في نظام الاختبارات الإلكترونية المعايير الدولية والناحية الأمنية بحيث لا يمكن اختراقه بالإضافة لكونه سهل الاستخدام من قبل الطالب وعضو هيئة التدريس.  كما أنه يشمل بالإضافة إلى الامتحانات والاختبارات القصيرة نظام تقييم ذاتي يصدر ملخصاً عن العمليات التي تمت باستخدام النظام مبينا أن نظام الفصول الافتراضية الذي توفره عمادة التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد يسهل على جميع أطراف العملية التعليمية تبادل المعرفة والتعاون بطريقة افتراضية مع أي طرف بغض النظر عن المكان والزمان وذلك كله من خلال أدوات تعليمية الكترونية تحاكي التطبيقات والصور الرقمية والرسومات المتحركة ومونتاج الأصوات وإنتاج صفحات المحتوى بصيغة (HTML or PDF).

المهندس عبدالله الطريفي - نائب رئيس نسيج - كان حاضرا للافتتاح وصرح بأن جامعة أم القرى هي أحد أعمدة التعليم العالي في المملكة وتتمتع بقيادة حكيمة تستلهم توجهات دعم التعليم ونجاح الطلبة التي تتبنها حكومة خادم الحرمين الشريفين وقد عملت نسيج مع فريق محترف جدا في الجامعة سواء في عمادة التعلم الالكتروني او في عمادة تقنية المعلومات مما ساعد على انجاز المشروع في فترة وجيزة و بنجاح تام.  وأضاف الطريفي أن أحد أهم التحديات التي واجهت الفريق هو التكامل مع نظام التسجيل في الجامعة eRegister وقد تم ذلك بانسيابية تامة بفضل تعاون الفرق في الجامعة والشركة. وبذلك تكون جامعة أم القرى رائدة في تطبيق هذا النظام في المملكة ضمن أكثر من 650 مؤسسة حول العالم تشمل بعضا من أفضل المؤسسات الأكاديمية مثل Arizona State University, Oxford University, John Hopkins University, Waterloo University    وغيرهم.